Rapport de presse 2e jour

Le forum de l’étudiant Tchadien à l’étranger se poursuit dans sa seconde journée.
Commencée par une série de discours protocolaire du Président de de l’union des étudiants tchadiens en Turquie et en Chypre mais aussi des présidents et représentants des différentes associations et unions des étudiants tchadiens venant de la Russie, de la France et du Tchad, elle a continué avec deux sessions épiques de conférence-débat et un grand débat sur le Tchad d’aujourd’hui et de demain modéré par le journaliste Ali Fadil Guiderke ayant pour invité principal l’ambassadeur du Tchad en Turquie M. Adoum Dangai Nokour.


S’en est suivi la cérémonie de clôture de ce grand événement couronnée par la remise des certificats de participation aux invités d’honneur.
Cela ne fut la fin totale sans la suite du tournoi de football commencé le jour d’avant.


Cependant, que nous réserve donc la 3e journée de cette rencontre des étudiants tchadiens ? Nous restons ensemble pour vivre cette dernière journée qui nous attend.

تقرير عن فعاليات اليوم الثاني

السبت 08/02/2020 واصل الاتحاد فعالياته وبرامجه لليوم الثاني على التوالي لملتقى الطلاب التشاديين في الخارج الذي اقامه في مدينة توكات ، وجاءت فقرات اليوم متنوعة ورائعة ليست كسابقتها ؟ جاءت في مقدمة فقرات اليوم كلمة رئيس الاتحاد السيد / موسى حسين موسى الذي تقدم في بداية خطابه بشكر رؤساء المؤسسات والاتحادات الذين اتو من مختلف دول العالم ( روسيا ، تونس ، فرنسا ، والوطن الحبيب تشاد ) كما شكر الحضور الذين قدموا من مختلف المدن التركية في هذا الملتقى الذي يجسد معنى الترابط والأخوة ، ثم بعد ذلك تقدّم المشاركين وممثلي المؤسسات الذين حضروا من مختلف الدول بكلماتهم موجهين شكرهم ودعوتهم للإتحاد الذي سهل لهم بعض الإجراءات واتاح لهم الفرصة للمشاركة في هذا الحدث الكبير والذي لم يسبق له مثيل في اتحادات الطلاب الأخرى كما يقول بعضهم


ثم بعد ذلك تقدم الأستاذ والإعلامي/ علي فاضل قديركي رئيس اتحاد شباب تشاد بكلمته مستطرداً في حديثه شكره للسفير والاتحاد والطلاب ، وبما أننا في الاتحاد وفي هذه الفعاليات نتحدث عن الأمل والغد الأفضل جاءت قصيدة الأمل للشاعرة ساكنة محمد احمد والتي اطربت الجمهور ، ثم بعد ذلك تواصلت سلسلة البحوث في جلستين والتي كانت ل 8 مشاركين واستمرت لمدة ساعتين ونصف
وبعدها قدمت عروض ثقافية ورقصات شعبية ووطنية جسدت معنى التسامح والأخوة مما جعلت الجمهور في حالة نشاط وذهول
وقبل الأخير كانت هناك جلسة او حوار مفتوح بين سعادة سفير تشاد لدى جمهورية تركيا السيد آدم دنغاي نكور مع الإعلامي علي فاضل قديركي..


وفي الختام قدم السفير شكره ودعمه ووصاياه للحضور واعداً اياهم بالدعم والحضور في كل انشتطهم التي يطرقون بابه لدعمها .
وتوج الحفل بتقديم شهادات المشاركة لضيوف الشرف والمشاركين ولم تكن كاملة دون استمرار بطولة كرة القدم التي بدأت في اليوم الأول..

وتستمر فعاليتنا لليوم الثالث والاخير غدا

Pour marque-pages : Permaliens.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.